Wahabi Mesir Memalsukan Kitab Nihayah al-Qaul al-Mufid fi Ilm at-Tajwid : Menghilangkan keterangan mushanif sebagai pengikut “Thareqat syadzilii”

Wahabi Memalsukan Kitab Nihayah al-Qaul al-Mufid

Ini adalah kitab Nihayah al-Qaul al-Mufid fi Ilm at-Tajwid karya Syaikh Muhammad Makki Nashr al-Juraisi, Imam Masjid az-Zahid Kairo Mesir. Buku ini ditahkik oleh Syaikh al-‘Allamah ad-Dhabba’ dan dicetak pada awal abad ke-14 Hijriah dengan versi cetakan lama.

Namun pada cetakan baru terbitan Maktabah ash-Shafa yang terletak di Darbu al-Atrak di samping Universitas Al-Azhar Kairo Mesir, dengna pentahkiknya Syaikh Thaha Abdur R’uf Sa’ad, buku itu mengalami perubahan teks asli.

Ucapan Syaikh Muhammad Makki Nashr al-Juraisi  dipalsukan. Diduga, pemalsuan ini dilakukan oleh pihak penerbit, yaitu Maktabah ash-Shafa, yang memang kencang menerbitkan buku-buku berfaham Salafi Wahabi di Mesir. Di dalam buku yang dipalsukan itu, mereka enggan untuk menulis dan mengakui—sesuai teks aslinya—bahwa Syaikh Muhammad Makki Nashr al-Juraisi adalah seorang sufi yang menempuh jalan tarekat (thariqah) Imam Sadzily, bahkan beliau menyelam dan basah kuyup di dalam tarekat sufinya itu.

Inilah scan teks dari buku Nihayah al-Qaul al-Mufid fi Ilm at-Tajwid versi asli sebelum dipalsukan (silakan cermati redaksi yang digarisbawah):

Sedangkan gambar di bawah ini adalah versi palsu berikut perubahan teksnya:

Anda dapat membandingkan tulisan tersebut, antara versi yang telah diubah (palsu) dengan versi asli, khususnya yang tulisannya ditandai dengan garis. Lebih jelasnya, penulis salinkan tulisan di versi asli tersebut sebagai berikut:

 فيقول أسير الشهوات كثير الهفوات الرا خي من مولاه الفوز والنصر الفقير محمد مكي نصر الجريسيّ مولدا والشافعي مذهبا الشاذلي طريقة ومشربا. إن أولي ما شغل العبد به لسانه وعمر به قلبه وجنانه وأفضل مايقوسل به إلي نيل الغفران وأعظم مايتو صل به إلي دخول الجنان قراءة كتاب الله الجيد

“Telah berkata-orang yang digelari-sang Pemenjara Syahwat, sang Banyak Hikmah, sang Pengharap Pertolongan dan Kemenangan dari Tuhannya, yaitu al-Faqir Muhammad Makki Nashr yang dilahirkan di Jurais, bermazhab Syafi’i, bertarekat Syadzili dan menyelam di dalamnya: “Sesungguhnya kesibukan seorang hamba yang paling utama dari lidah, hati dan pikirannya, dan tawasul yang paling afdal untuk memperoleh ampunan Allah, serta wasilah yang paling agung untuk masuk ke dalam surga-Nya adalah membaca Al-Qur’ an yang mulia…”

Sedangkan tulisan pada versi palsunya tertulis:

فيقول أسير الشهوات كثير الهفوات الرا خي من مولاه الفوز والنصر الفقير محمد مكي نصر الجريسيّ مولدا والشافعي مدهبا . إن أولي ما شغل العبد به لسانه وعمر به قلبه وجنانه وأفضل مايقوسل به إلي نيل الغفران وأعظم مايتو صل به إلي دخول الجنان قراءة كتاب الله الجيد

 “Telah berkata-orang yang digelari-sang Pemenjara Syahwat, sang Banyak Hikmah, sang Pengharap Pertolongan dan Kemenangan dari Tuhannya, yaitu al-Faqir Muhammad Makki Nashr yang dilahirkan di Jurais, bermazhab Syafi’i, * * * ** kalimat di sini menghilang* * * * *: “Sesungguhnya kesibukan seorang hamba yang paling utama dari lidah, hati, dan pikirannya, dan tawasul yang paling afdal untuk memperoleh ampunan Allah, serta sarana yang paling agung untuk masuk ke dalam surga- Nya adalah membaca Al-Qur’an yang mulia…”

Dengan penghapusan dan pemalsuan tersebut, sepertinya Salafi Wahabi merasa takut sekali jika umat Islam mengamalkan nilai-nilai ajaran tasawuf. Padahal, nilai-nilai tasawuf itu pada hakikatnya dari Rasulullah Saw. Pada masa Rasul, sebagaimana masyhur adanya, kata tasawuf sebagai istilah tentang ilmu tertentu belum muncul, namun hakikat dan spiritnya sudah ada dalam kehidupan sehari-hari beliau. Demikian pula istilah fikih, ilmu kalam, dan lain-lain.  Sebaiknya, biarkan saja teks-teks tulisan ulama berada di buku itu seperti apa adanya, tidak perlu diubah, apalagi dipalsukan. Sebab, tasawuf ada dalilnya dari ajaran Rasulullah Saw., dan karenanya perlu disampaikan, bukan ditutup-tutupi. Biarkan saja umat yang menilai, mana yang baik dan mana yang buruk. Toh Rasulullah Saw telah menjamin bahwa umatnya tidak akan mudah tergelincir ke dalam jurang kemusyrikan, sebagaimana disinggung pada sebuah hadis:

إنّي اُعطيت مفاتيح خزثڽ الأرض أومفاتيح الأرض وإنّي والله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي ولكن أخاف عليكم أن تنافسوا فيها

“Sesungguhnya aku telah diberikan berbagai kunci gudang-gudang dunia—atau kunci-kunci dunia—dan sesungguhnya aku tidak takut (sama sekaii) kalian akan musyrik setelah wafatku. Namun, yang aku takutkan terhadap kalian adalah kalian saling memperebutkan dunia.” (HR. Bukhari, Muslim, Ahmad, Baihaqi, Thabarani, Ibnu Hibban dan lainnya). [Sarkub.Com]

Read more: http://www.sarkub.com/2012/wahabi-memalsukan-kitab-nihayah-al-qaul-al-mufid/#ixzz25BmWUL1b

versi arabic:

 06-02-2006 02:35
هذا الكتاب : نهاية القول المفيد من أعظم كتب التجويد التي ظهرت في أول القرن الرابع عشر الهجري إن لم يكن أعظمها، وقد طبع الكتاب في مصر طبعات قديمة بعناية العلامة الضباع، لكن هناك طبعة جديدة بتحقيق الأستاذ العالم طه عبدالرؤوف سعد خرجت عن دار الصفا هذه صورتها:

وقد جاء في مقدمتها النص التالي:

— اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجمها الطبيعي —

هذا النص جاء في الطبعات القديمة هكذا:

— اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجمها الطبيعي —

والأستاذ طه عبدالرؤوف سعد رفيع المقام عن مثل هذا الفعل، ولا أظن تلك الدار الكائنة بدرب الأتراك في الأزهر تتعمد مثل هذا التحريف فلا بد أن يكون ثمت عنصر خسيس مندس في تلك الدار قام بهذا التزوير وحذف نسبة الرجل إلى الطريقة الشاذلية، ولا نعرف أحدا يهمه الإقدام على مثل هذا التزوير إلا طائفة واحدة معادية لأهل التصوف هي الوهابية، فالرجاء من طلبة العلم بالقاهرة متابعة الموضوع والتحري فيه وإفادتنا عن سبب مثل هذا التحريف البعيد عن كونه مجرد سقط سهوا وموافاتنا بما تفيده إدارة تلك الدار ومن هو العنصر المسؤول عن هذا التزوير؟؟؟؟ وعلى أبناء الطريقة الشاذلية بالذات تقع مسؤولية الانتصار لأحد أعظم وأجل المنتسبين للمدرسة السلوكية الشاذلية، فباعتبار العلامة محمد مكي نصر الجريسي إمام القراءات والتجويد في وقته شاذليا يحمل إخوانه في الطريق فريضة الانتصار له ورد التحريف عنه، فلتعقد مشيخة الطريقة الشاذلية لجنة تحقيق تتولى مساءلة الدار عن سبب هذا التزوير ثم نشر نتائج تلك التحقيقات، وعلى الدار المذكورة أن تتبرأ من هذا وتساهم في كشف الحقيقة فإن لم تتبرأ الدار من ذلك التزوير وتسعى في كشف الحقيقة التصق بها العار والشنار، وعلى طلبة العلم الأزهريين الانتصار لمنهج الأزهر الحق بدرء مثل هذه المحاولات الفاشلة لتشويه صورة عالم أزهري ومكتبة ودار تجاور الأزهر وتستمد من أنوراه الباهرة، وعلى القريبين من الأستاذ المحقق طه عبدالرؤوف سعد إعلامه بهذا التغيير ومطالبته بالسعي لكشف من وراءه لأن مسؤوليته هو كمحقق واضحة ونحن لا نظن به إلا خيرا وكم خدم التراث الإسلامي وتراث أهل السنة والجماعة بشكل خاص فلا نظن إلا أن يدا خبيثة وهابية تسللت إلى تلك الدار وعملت في الخفاء.

الكلام على طبعة أخرى فيها شيء:

وهذه هي طبعة دار مكتبة الآداب التي أشرف على تحقيقها والعناية بها أحمد علي حسن المدقق بالدار المذكورة، طالعتها فوجدتها طبعة أمينة، وهذا غلافها:

لكن وجدت في الصفحة رقم 32 منها صورة تمثيلية لمخارج الحروف هي هذه:

لكن دون تنبيه ولا إشارة إلى أن هذه الصورة الواقعة في الصفحة المذكورة لا علاقة لها بالكتاب وأنها مدرجة فيه للتوضيح ومثل هذا لا يجوز فنتمنى من المدقق المذكور التنبيه على هذا في طبعة لاحقة.
http://cb.rayaheen.net/showthread.php?tid=11650

Advertisements

One Response

  1. Suka merubah….
    Persis kelakuan Ahlul Kitab…..
    Aku berlindung kepada Alloh dari Godaan Wahaby yang ……..

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: